kafra

السفينة العالقة بقناة السويس.. تأثيرها يطال البحرية الأمريكية بالمنطقة

أعلنت شركة برنارد شولت شيب مانجمنت (BSM) المشغلة لسفينة الحاويات الجانحة التي تغلق قناة السويس، مساء الجمعة 26 مارس/آذار 2021، فشل محاولة جديدة لإعادة تعويم السفينة، وذلك رغم جهود فرق الإنقاذ التي تعمل على إزاحة السفينة.

الشركة أضافت، في بيان، أنه من المتوقع جلب مزيد من المعدات؛ للمساعدة في جهود تعويم السفينة، حيث إن فريق إنقاذ هولندياً من شركة سميت سالفيدج أكد أن قاطرتين إضافيتين ستصلان، الأحد 28 مارس/آذار الجاري؛ للمساعدة في تلك الجهود المستمرة، منوهة إلى أن "التركيز الآن على التجريف لإزالة الرمال والطين من حول الجانبين الأيمن والأيسر من مقدمة السفينة".

فيما وصلت كراكة يمكنها نقل ألفي متر مكعب من المواد في الساعة، الخميس 25 مارس/آذار الجاري، وجارٍ اتخاذ الترتيبات لاستئناف الجهود اللازمة لإعادة تعويم السفينة، طبقاً لما أوردته الشركة التي أكدت أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن السفينة جنحت بسبب رياح قوية، وتستبعد أي عطل ميكانيكي أو في المحركات عندما كانت السفينة تعبر قناة السويس وعلى متنها اثنان من مرشدي هيئة قناة السويس.

حسب بيان الشركة، "يتم إجراء الترتيبات أيضاً لمضخات عالية السعة لتقليل مستويات المياه في الفراغ الأمامي للسفينة وغرفة الدفع القوسية"، موضحاً أن أفراد طاقم السفينة، وعددهم 28 وجميعهم من الهند، ما زالوا على متنها، وبصحة جيدة.

فيما عبّر مارتين شوتيفير، المتحدث باسم شركة بوسكاليس التي تعمل الآن على إزاحة السفينة، عن أمله في إعادة تعويم الحاوية العملاقة بحلول ليلة السبت، لكن من غير المرجح أن تنجح الجهود الحالية، مضيفاً: "تقييمنا هو أنه يجب القيام بأكثر مما يحدث الآن للحصول على فرصة جيدة، ونحن الآن مشغولون جداً بالتعويضات المسبقة".

يشار إلى أن شركة SMIT Salvage، الشقيقة لشركة بوسكاليس، تعمل على تحرير السفينة الموجودة في قناة السويس.

جاء ذلك الإعلان من الشركة بعد ساعات قليلة من إعلان هيئة قناة السويس (رسمية)، تجريف نحو 87% من الرمال المحيطة بمقدمة السفينة الجانحة منذ 4 أيام، مؤكدة في بيان، أن "تلك الأعمال تتم بمراعاة أقصى معايير الأمان الملاحي، للحفاظ على مسافة آمنة تقدر عند أقرب نقطة مسموح بها للاقتراب من السفينة بنحو 10 أمتار".

الهيئة الحكومية المصرية نوّهت إلى أنها تهدف إلى تجريف ما بين 15 و20 ألف متر مكعب من الرمال المحيطة بمقدمة السفينة، مُشيدة بعروض المساعدة الدولية في جهود التعويم، ومن ضمنها عرض من تركيا وآخر من الولايات المتحدة.


إلى ذلك، أعلن مسؤولون بوزارة الدفاع الأمريكية، في تصريحات لشبكة CNN، أن الناقلة العملاقة العالقة في قناة السويس قد تؤثر الآن على عمليات البحرية الأمريكية بالمنطقة، موضحين أن حاملة الطائرات الأمريكية "يو إس إس دوايت أيزنهاور" لن تدخل قناة السويس، حيث كان من المقرر مبدئياً عبور الممر المائي يوم السبت 27 مارس/آذار 2021.

إذ أكد المسؤولون الأمريكيون أن خطة العبور في 27 مارس/آذار كانت مؤقتة قبل الوضع الحالي، مضيفين: "في الوقت الحالي على الأقل، من غير المرجح أن تخوض حاملة الطائرات رحلة أطول إلى الشرق الأوسط من خلال الإبحار حول إفريقيا".

بينما يُصرّ مسؤولو الدفاع الأمريكيون على أنه لا يوجد تأثير فوري على العمليات العسكرية الأمريكية بالشرق الأوسط، عندما كانت الحاملة في طريقها إلى المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن البحرية الأمريكية بالشرق الأوسط تتوقع إرسال فريق تقييم من خبراء التجريف إلى قناة السويس، في أقرب وقت، يوم السبت، لتقديم المشورة للسلطات على الأرض بشأن خيارات محاولة تعويم الناقلة.

يأتي نقل فريق التقييم الأمريكي إلى قناة السويس، بعد موافقة الحكومة المصرية على قبول عرض مساعدة تم نقله عن طريق السفارة الأمريكية بالقاهرة.

إدارة بايدن تتوقع بعض التأثير للسفينة العالقة

في سياق متصل، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الجمعة، إن إدارة الرئيس جو بايدن تتوقع بعض التأثيرات للسفينة الجانحة في قناة السويس على أسواق الطاقة، وإنها ستستجيب للأمر إذا اقتضت الحاجة.

يشار إلى أن السفينة (إيفرغيفن) تسد حركة المرور في كلا الاتجاهين عبر إحدى أكثر القنوات ازدحاماً في العالم لشحن النفط والحبوب وغيرها بين آسيا وأوروبا، وسط تخوفات من تأثر سلاسل الإمداد.

كانت وكالة رويترز قد نقلت، الخميس 25 مارس/آذار 2021، عن مصادر بقطاع الشحن، قولها إنَّ توقف حركة المرور بقناة السويس يؤدي إلى تفاقم مشكلات خطوط النقل البحري التي تواجه بالفعل اضطراباً وتأخيرات في توريد السلع للمستهلكين، بخلاف هبوط أسعار النفط ثلاثة دولارات للبرميل حتى الآن.

كانت هيئة قناة السويس قد أعلنت، ظهر الخميس، تعليق حركة الملاحة في الممر المائي إلى حين نجاح محاولات تعويم السفينة، الجانحة منذ صباح الثلاثاء.

يذكر أن السفينة تحمل على متنها 224 ألف طن من حاويات البضائع، قادمة من الصين باتجاه روتردام الهولندية؛ ويبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً.

جاء ذلك بعدما انحرفت السفينة صباح الثلاثاء عن مسارها، وجنحت على ضفتي الممر المائي في قناة السويس، بسبب انعدام الرؤية الأفقية، لسوء الأحوال الجوية التي تشهدها مصر منذ يوم الإثنين الماضي.

جدير بالذكر أنه عبرت القناة خلال العام الماضي، 18 ألفاً و928 سفينة بإجمالي حمولات صافية 1.17 مليار طن، "ثاني أعلى حمولة صافية في تاريخ القناة"، بحسب بيانات سابقة لهيئة قناة السويس.