kafra

مليار دولار تعويض لمرضى تعرضوا لاعتداءات جنسية على يد طبيب

وافقت جامعة كاليفورنيا الجنوبية على دفع أكثر من مليار دولار لمئات النساء اللواتي تعرّضن للاعتداء الجنسي على يد طبيب أمراض نسائية سابق في الحرم الجامعي، ويتعلق الأمر بالطبيب جورج تينديل، الذي ألقي القبض عليه عام 2019 ويُواجه 29 تهمة جنائية، تشمل 18 تهمة اعتداء جنسي، و11 تهمة تحرّش جنسي، وفقاً لشبكة CNN الأمريكية، رغم أنه نفى كل التهم الموجهة له أمام المحكمة.


وفق تقرير لصحيفة The Independent البريطانية، الجمعة 26 مارس/آذار 2021، فإن الجامعة أكدت أن المبلغ يأتي نتيجة عدة تسويات، تضم 852 مليون دولار لـ710 من مرضى تينديل الذين تقدّموا بدعوى قضائية في محكمة ولاية كاليفورنيا، و215 مليون دولار في اتفاقية فيدرالية جرى التوصل إليها عام 2018.

كارول إل فولت، رئيسة الجامعة، قالت في تصريحٍ لها: "أشعر بالأسف الشديد للألم الذي عانته النساء اللاتي وثقن به كطبيب، وأُقدّر شجاعة جميع من تقدمن للإبلاغ عنه. وآمل أن يُهوّن هذا القرار -ولو قليلاً- عن النساء اللاتي اعتدى عليهن جورج تينديل".

في حين قال مكتب المحاماة الذي مثّل العديد من النساء بالقضية، إنّ مبلغ التعويض يُمثّل أكبر تسوية اعتداء جنسي، على الإطلاق، لجامعة.


يعود تاريخ الاتهامات الموجهة لتينديل إلى عام 1990، لكنّها ظهرت للمرة الأولى عام 2018 حين نقلت صحيفة The Los Angeles Times أنّه كان سبباً للعديد من شكاوى سوء السلوك الجنسي داخل الجامعة منذ التسعينيات.

وجرى إيقافه عن العمل فقط عام 2016 حين أبلغت عنه ممرضةٌ لأحد مراكز أزمات الاغتصاب. وسمحت له الجامعة بالاستقالة دون أن تُبلغ المجلس الطبي الحكومي عنه.

في حين أقرّ رئيس مجلس أمناء الجامعة، ريك كاروسو، بأنّ "المؤسسة قصّرت بعدم بذل كل الجهود الممكنة لحماية الأشخاص الأكثر أهمية بالنسبة لنا، وهم الطلاب. وطيلة سنوات، عانى ضحايا جورج تينديل في صمت. وأشعر بالأسف للألم الذي أصاب الأشخاص الذين يُفترض بنا حمايتهم".


حسب تقرير لشبكة NBC الأمريكية، الجمعة، فقد عثر المحققون على أكثر من 1000 مقطع فيديو وُصفت بأنها "أشرطة جنسية محلية الصنع"، وعدد من الصور الجنسية الصريحة في أثناء تفتيش منزل تيندال. 

كما وجد التحقيق الذي أجراه مكتب الحقوق المدنية بوزارة التعليم، أن الجامعة بدورها، قد أساءت التعامل مع الشكاوى في أثناء توظيف تينديل، والتي ربما سمحت باستمرار الانتهاكات.

من جهتها، وافقت الجامعة، في ضوء نتائج التحقيق الفيدرالي، على إنشاء نظام مركزي لحفظ السجلات لتتبع شكاوى سوء السلوك ضد الموظفين، والإجراءات التي يتخذها مسؤولو المدرسة رداً على ذلك.

وقالت جامعة جنوب كاليفورنيا، في بيان، يوم الخميس، إنها ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق عادل مع الطلاب السابقين.