kafra

أزمة قناة السويس ترفع أسعار النفط بالعالم..

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 4%، الجمعة 26 مارس/آذار 2021، جراء مخاوف من أن يستغرق تعويم ناقلة الحاويات العملاقة الجانحة، التي تعوق حركة الملاحة في قناة السويس، أسابيع، ما قد يفرض ضغوطاً على إمدادات الخام والمنتجات المكررة.

يشكل ذلك انتعاشاً لأسعار النفط، بعد نزول حاد على خلفية مخاوف من تأثر الطلب نتيجة إجراءات إغلاق جديدة مرتبطة بفيروس كورونا في أوروبا، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز.

وارتفع خام برنت 2.62 دولار، بما يعادل 4.2%، ليبلغ سعر التسوية 64.57 دولار للبرميل، بعد أن نزل 3.8% يوم الخميس الماضي.

كذلك صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.41 دولار، أو 4.1%، لتجري تسويته عند 60.97 دولار للبرميل، بعد أن هوى 4.3% في اليوم السابق.

أيضاً زاد برنت 0.1% على مدار الأسبوع الماضي، بينما تراجع غرب تكساس الوسيط 0.7%، وهي ثالث خسائره الأسبوعية على التوالي.


يأتي ذلك بينما شهدت سوق النفط تقلباً هذا الأسبوع، إذ يوازن المستثمرون بين التأثير المحتمل للتكدس بسبب أزمة قناة السويس جراء جنوح سفينة إيفر جيفن، الذي بدأ يوم الثلاثاء الماضي، وإثر إجراءات الإغلاق الجديدة المرتبطة بفيروس كورونا.

في هذا الصدد، قالت باولا رودريجز ماسيو، نائب رئيس أسواق النفط في ريستاد إنرجي: "السوق اليوم في صعود من جديد، مع تغير موقف المتعاملين، لاعتبارهم أن أثر الإغلاق في قناة السويس على تدفقات النفط وتوصيل الإمدادات أكبر مما كانوا يتوقعون سابقاً".

يتزامن ذلك مع تكثيف الجهود في قناة السويس لتحرير السفينة العملاقة الجانحة، بعد فشل جهود سابقة، وقد تستغرق جهود تحريرها أسابيع مع احتمالات تسبب عدم استقرار الأحوال الجوية في مضاعفات.

فمن أصل 39.2 مليون برميل يومياً من إجمالي النفط الخام المستورد بحراً في 2020، استخدم 1.74 مليون برميل يومياً من القناة، بحسب كبلر لتتبع حركة الناقلات، التي أشارت إلى أن أقل قليلاً فحسب من 9% أو 1.54 مليون برميل يومياً من واردات المنتجات المكررة العالمية مرت في قناة السويس.

كذلك فإن عشر سفن كانت تنتظر عند نقاط الدخول بالقناة، تحمل حوالي 10 ملايين برميل من النفط.

علاوة على ذلك، تسببت أزمة قناة السويس في إحداث اضطراب، نَجَم عنه ارتفاع تكاليف الشحن لناقلات المنتجات البترولية إلى المثلين تقريباً هذا الأسبوع، وتحويل عدة سفن مسارها بعيداً عن المجرى المائي.

وتتلقى مصر عروضاً للمساعدة في أزمة القناة، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إدارته تدرس ما يمكنها تقديمه للمساعدة، بعد أن جنحت السفينة إيفر جيفن، التي يبلغ طولها 400 متر.

بايدن قال للصحفيين في ديلاوير: "نملك معدات وإمكانات ليست لدى معظم الدول. ونبحث المساعدة التي يمكننا تقديمها".

من جانبه، قال مسؤول أمريكي لوكالة رويترز -مشترطاً عدم الكشف عن اسمه- إن البحرية على استعداد لإرسال فريق من خبراء التجريف إلى القناة، لكنها تنتظر موافقة السلطات المحلية.

بدورها، ذكرت ثلاثة مصادر بقناة السويس، أنه تقرَّر تعليق جهود تعويم السفينة في وقت متأخر، أمس الجمعة، على أن تستأنف اليوم السبت.